U3F1ZWV6ZTQ4Nzk3MjE3NDJfQWN0aXZhdGlvbjU1MjgwNTE4MTM4
recent
أخبار ساخنة

#هام| الدكتور بسام زوان يوجه رسالة إلى الحكومة السورية:

#هام| الدكتور بسام زوان يوجه رسالة إلى الحكومة السورية:
ليس عيباً أو إنقاصاً من قدركم أن تطلقوا الصرخة وتناشدوا العالم.. فرؤساء حكومات في بلدان غنية ناشدوا العالم لإنقاذ شعوبهم

وجه الدكتور بسام زوان عضو الكلية الملكية البريطانية للجراحين، رسالة إلى الحكومة السورية وعلى رأسها رئيس الوزراء، وإلى السلطات الصحية السورية وعلى رأسها وزير الصحة، قال فيها:

"بصفتي طبيب سوري مقيم في بريطانيا، عايشت ولا زلت تجربة انتشار الجائحة، والنتائج المدمرة الناجمة عن فقدان السيطرة، وبكوني قلق وخائف من أن نصل في سورية إلى هذه المرحلة، وأن تزداد الإصابات وعدم قدرة جهازنا الصحي على استيعاب هذه الزيادة، وحينها لن ينفع الندم.

مشافينا وصلت إلى طاقتها العظمى، حسب تقارير مدراء المشافي، ولا تزال الإصابات في ازدياد، ولازلنا قادرين على فعل شيء للسيطرة.. 

لكن من غير المقبول عالمياً أن نشاهد صور مهرجانات واحتفالات لجماهير كرة القدم في الشوارع وطلاب الجامعات يتجمعون بالمئات، فحتى البلاد التي وصلت إلى مرحلة السيطرة، لا تسمح بهذه المظاهر، وهي غير مقبولة بأي شكل من الأشكال.

ليس عيباً أن نكون شفافين، ونتحدث عن عدد الإصابات الحقيقي، أو الافتراضي، في حال لم يكن لدينا القدرة على إجراء فحص (PCR) والتشخيص، وأن نتحدث عن عجز نظامنا الصحي عن تقديم الخدمات، بسبب الحصار الاقتصادي الظالم، والحرب المدمرة.

عديد من رؤساء الحكومات في بلدان غنية، ذات اقتصاد معافى، ونظام صحي متماسك وفي أقصى حالاته، أطلقوا نداءات استغاثة، ورجاء من دول العالم للمساعدة لإنقاذ شعوبهم، فليس عيباً أو انقاصاً من قدركم أن تطلقوا الصرخة وتناشدوا العالم، والهيئات الإنسانية ومنظمة الصحة العالمية، وهيئة الأمم المتحدة، من خلال تقديم الصورة الحقيقية عن الواقع، خوفاً من الوصول إلى الانهيار".
وتابع الدكتور زوان:

"أرجوكم، وأناشدكم، أن يكون هناك خطوات فورية وعاجلة قبل فوات الأوان.. هناك الكثير من الإجراءات يمكن تطبيقها، فحكومات العالم اتخذت كثير من الإجراءات التي أدت إلى استقرار الوضع لديها، كإلزام جميع المواطنين من دون استثناء على ارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة، وفرض غرامة مالية لكل شخص لا يلتزم، وإغلاق كافة أماكن التجمع، وإلغاء مهرجانات التسوق، وهو أمر غريب افتتاح مهرجانات للتسوق في زمن انتشار الوباء.. كما أنه من غير المقبول السماح لجمهور كرة القدم بأن يدخل المباريات ويحتفل، في الوقت الذي نشاهد فيه أهم أندية العالم، التي خسرت المليارات، تمنع الجمهور من دخول ملاعبها".
منقول مجلة مسارات
الاسمبريد إلكترونيرسالة